مـــنــــــتــــــدى انـــــــــــــــــــــــــوار العــــــــــــــــــــــــراق الاســــلامية
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهـــــــلاً وسهـــلاً بكم في منتديات انوار عراق

نورتوا الف الف هلا ومرحبا

ادارة منتديات انوار عراق يا زائر الكريم سجل معنا في المنتدى هو عبارة عن ملتقى كل العراقيين

مـــنــــــتــــــدى انـــــــــــــــــــــــــوار العــــــــــــــــــــــــراق الاســــلامية


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التكبر ؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kinG oF NoRwaY
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 51
نقاط : 139
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: التكبر ؟؟؟؟   الأربعاء سبتمبر 07, 2011 2:52 am

منور ادلل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwariraq.allahmontada.com
عراقي غيور
انواري كاعد وساكت
انواري كاعد وساكت


عدد المساهمات : 12
نقاط : 15
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/09/2011
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: التكبر ؟؟؟؟   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 1:37 am

مشكووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kinG oF NoRwaY
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 51
نقاط : 139
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: التكبر ؟؟؟؟   الجمعة سبتمبر 02, 2011 4:20 am

الـتـكــبـر :

نفس معنى العجب من استعظام الإنسان نفسه , لكن في التكبّر يوجد طرف آخر حيث يتعاظم ويتكبر الإنسان على الغـير , وهو من أخطر الأمراض الخلقية وأفتكها , وقد أشار الشارع المقدس إلى هذه الآفة المرضية وآثارها السلبية وذمها ، ونذكر بعض ما ورد :
1 – قوله تعالى : ﴿ أَ لَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْمتكبرين ﴾ .
2 – قوله تعالى : ﴿ ولا تـُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تـَمْشِ فِي الأَْرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُور.
3 – عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال : { مرَّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله) على جماعة فقال: على ما اجتمعتم ؟
فقالوا : يا رسول الله هذا مجنون يصرع , فاجتمعنا عليه
فقال ( صلى الله عليه وآله) : ليس هذا بمجنون ولكنه المبتلى
ثم قال ( صلى الله عليه وآله) : ألا اخبركم بالمجنون , حق المجنون ؟
فقالوا : بلى يا رسول الله
قال (صلى الله عليه وآله) : المتبختر في مشيه , والناظر في عطفيه , المحرك جنبيه بمنكبيه , يتمنى على الله جنته , وهو يعصيه , الذي لا يُؤمَن شرَّه , ولا يُرجى خيره فذلك المجنون وهذا المبتلى } .
4 – عن أمير المؤمنين (عليه السلام): {… فاعتبروا بما كان من فعل الله بإبليس , إذ أحبط عمله الطويل وجهده الجهيد ؟ ( وكان قد عبد الله ستة آلاف سنة ، لا يدرى أمن سني الدنيا أم ْ من سني الآخرة ) ، عن ِكَبر ساعة واحدة ,
فمن بعـد إبليس يسلم على الله بمثل معصيته , كلا ما كان الله سبحانه وتعالى لِيُدْخِل الجنة بشراً بأمرٍ أخرج به منها ملكاً, واستعيذوا بالله من لواقح الكبر ، كما تستعيذون من طوارق الدهر ، فلو رخّص الله في الكبر لأحد من عباده لرخّص فيه لخاصة أنبيائه ورسله , ولكنه سبحانه كرَّهَ إليهم التكابر ورضي لهم التواضع } .

5 – عن الإمام الصادق (عليه السلام) : { ما من رجل تكبر أو تجبر إلا لذلة وجدها في نفسه } .

ومن الآثار السلبية المترتبة على آثار العجب والكبر , أن كلاً منهما يمثل حجاباً عن الرؤية النقية الصحيحة المتوازنة حتى يزداد ذلك الحجاب عمقاً وشدة فيتحقق الطبع عـلى القـلب فيكون الإنسان مصداقاً لقوله تعالى : ﴿ كَذلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ ﴾




التخلي عن آفة العجب والتكبر

وعليه فينبغي على كل انسان ان يجهد نفسه في إنتخاب العلاج المناسب والسير فيه حتى الحصول على الشفاء التام والتكامل الروحي والاخلاقي .
وإليك طريقة شرعية لعلاج آفتي العجب والكبر وتتكون من عدة نقاط :

الأولى : الضعـف والوهن الذاتي

ينبغي على الإنسان أن ينظر جيداً ويتفكر بما يتصف به من ألوان الضعـف والوهن في كثير من ظروفه الحياتية حيث لا يقوى على جلب المنافع وردّ المكاره , ولينظر إلى بداية خلقه من نطفة مستقذرة , وعلى طول عمره يحمل العذرة النجسة وسيختم حياته بالموت فيصير جيفة نتنة ينفر منها أقرب الأحباب الأُم العطوف والأب الحنون والأخ الشفيق والصديق المحب , وقد أشار إلى العديد من الموارد الشرعية إلى هذا المعنى منها :
1 – مـا ورد عـن الإمـام الــصادق (عليه السلام) : { وقع بين سلمان الفارسي وبين رجل كلام وخصومة , فقال له الرجل : من أنت يا سلمان
فقال سلمان : أما أوّلي وَأوَلكَ فنطفة قذرة , وأما آخري وآخرك فجيفة مُنتنة , فإذا كان يوم القيامة ووضعت الموازين فمن ثقل ميزانه فهو الكريم , ومن خف ميزانه فهو اللئيم }


الثانية : الضعـف والعجز أمام بلاء الدنيا

ينبغي التفكّر والتدبر بمقدار ضعفنا وعجزنا أمام اختبارات وبلاءآت الدنيا كالمرض والفقر والموت بل لا يستطيع الصبر والصمود لفترات محددة أمام الجوع والعطش والبرد والحر , ومن الموارد الشرعية التي تشير إلى هذا المعنى :

1 – ما ورد عـن النبي (صلى الله عليه وآله) : { لولا ثلاث ما طأطأ رأس إبن آدم شيء , المرض والفقر والموت , وجميعهنَّ فيه وانه معهنَّ } .
الثالثة : الضعـف والعجز التام أمام الله تعالى

بعد التفكر والتمعن بالنقطتين السابقـتـين يكون الإحساس والشعـور بالضعف والعجز أمام الخالق تعالى أوضح وأجلى , لأنه تعالى هو الخالق والمالك والمنعم والقوي والقاهر والمانح للقدرة والعـقل والحياة , فعلينا التركيز عـلى المفاهيم التي تعـطينا نظرة صحيحة عن أنفسنا وكوننا مملوكين لله تعالى ومحتاجين إليه على نحو الدوام , وان أفعالنا الصالحة العـبا دية وغـيرها جميعاً لا تساوي نعـمة واحدة من نعـم الله , ويتجسد هذا بالتخلي عن العجب والكبر والاتصاف بالعبودية المطلقة لله تعالى والذلة والتواضع له جلت قدرته ولنستـفيد من مواقـف بعض الصالحين :

1 – حُـكي ان أحد الأشخاص خرج في جنح الليل في وقت السحر متجهاً إلى أحد المراقد المشرفة للمعصومين (عليهم السلام) لأداء مراسيم الزيارة والعبادة من صلاة الليل وصلاة الفجر , فبينا هو في طريقهِ إذ فاجأهُ العُجُب بعملهِ وخروجهِ سحراً للعبادة وقد ترك لذة الدفء وحلاوة النوم
وبينا هو يفكر ويحدث نفسه بذلك لاحَ لهُ بائع (شلغم) فاقترب منه وسأله كم تربح في عملك هذا خلال الليل
فأجاب البائع : أربح درهمين أو ثلاثة
فرجع (السائل) إلى نفسه مخاطباً لها علامَ العجُب ؟ وقيمة أسحاري وعبادتي لا تزيد على درهمين أو ثلاثة .

2 – وحُكي ان أحد الصلحاء عمل في ليلة القدر أعمالاً جـمّة من الصلوات والدعوات والأوراد إستثارت عجبه , فراحَ يعالج آفة العجب بحكمةٍ وسداد , فقال لبعض المؤمنين ممن يؤجَّـر لبعض العبادات , كم تتقاضى على القيام بأعمال هذا الليلة
فقال الـمؤمن : نصف دينار
فرجع الرجل الصالح إلى نفسه مؤنباً ومخاطباً لها : علامَ العجب وقيمة أعمالي كلها نصف دينار .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwariraq.allahmontada.com
 
التكبر ؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــنــــــتــــــدى انـــــــــــــــــــــــــوار العــــــــــــــــــــــــراق الاســــلامية :: قسم الاسلامي :: المــــنتدى الاســــلامي-
انتقل الى: